منتدي الإعلام التربوي
مرحبا بك عزيزي الزائر يسعدنا التكرم بالتسجيل إذا لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك معناوذلك بالضغط علي كلمة ( تسجيل ) أو الضغط علي كلمة ( دخول ) إذا كنت عضو معنا
مع تحيات إدارة المنتدي


أهلا وسهلا بكم في منتدي الإعلام التربوي ، هدفنا هو الإرتقاء بمجال الإعلام التربوي من خلال مناقشة القضايا الهامة بين كل أخصائي ومشرفي الإعلام التربوي، نتمني لكم الإستمتاع والإستفادة بكل مانقدمه لكم من معلومات تخص الإعلام التربوي ويسعدنا إبداء آرائكم فيها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تابعوا معنا كل يوم المزيد من الكتب عن الصحافة وحملها فقط اضغط علي الرابط التالي : http://e3lamna.alafdal.net/t836-topic#1664

اللهم انى استودعك وطنى وانت الذى لا تضيع ودائعه,فاحفظه يا ربى ولا تضيعه..اللهم إنا علمنا أنه مع العسر يسرا و مع الشدة فرج و أنك مبدل الأحوال من حال إلى حال ربى إنك ترانا و تعلم بحالنا فأبدل عسرنا يسرا و أبدل شدتنا بالفرج القريب . آمين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مقدمــات اذاعيـــة
السبت أبريل 12, 2014 8:39 pm من طرف ar_2094

» القصة القصيرة
السبت أبريل 12, 2014 8:24 pm من طرف ar_2094

» مذكرة عرض على السيد مدير عام الأدارة للمسابقة
الأربعاء مارس 19, 2014 3:34 pm من طرف جودة حسني

» مقومات العملية التعليمية ( حوار صحفى ) 2014
الجمعة مارس 14, 2014 10:55 pm من طرف صرير القلم

» عيد ميلاد سعيد يا ميرو
الجمعة مارس 14, 2014 10:51 pm من طرف صرير القلم

» تحقيق صحفى عن ( أسباب تأخر الطلاب عن ميعاد المدرسة )
الجمعة مارس 14, 2014 10:49 pm من طرف صرير القلم

» برامج اذاعيه مميزه
الجمعة مارس 14, 2014 12:32 pm من طرف mo.emara

» مناظرة الكتاب المدرسى والكتاب الخارجى * أيهما تفضل * ( فيديو )
الخميس مارس 13, 2014 11:17 am من طرف Admin

» عيد ميلاد سعيد
الجمعة مارس 07, 2014 7:35 pm من طرف Admin

» بنود وأوجه الصرف من ميزانية الصحافة المدرسية
الخميس مارس 06, 2014 3:45 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سحابة الكلمات الدلالية
الاعلام صحفى برنامج مقدمات الصحافة الصحافه مناظرة تحقيق تعلم تحضير مدرسية المدرسية اذاعى منهج قصيرة برلمان اذاعة مسرحية صحفي مقدمة مكتوبة التربوى كيفية مجلة حائط سجلات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1856 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الدلال11 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3082 مساهمة في هذا المنتدى في 1396 موضوع
 | 
 

 حديث صحفي عن عقاب الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي


الجنسية: مصر
الجنس: انثى عدد المساهمات: 2043
نقاط: 4191
تاريخ الميلاد: 06/03/1988
تاريخ التسجيل: 22/05/2011
العمر: 26

مُساهمةموضوع: حديث صحفي عن عقاب الطفل    الإثنين ديسمبر 19, 2011 11:47 pm


عقاب الطفل


كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول ضرب الأطفال، وخصوصًا عندما طرح مشروع تقنين الطفولة بتوصية من الأمم المتحدة، والذي يقضي بأن يقدم الأبناء شكاوى للشرطة ضد آبائهم إذا تم عقابهم بالضرب.

وقد أثير الموضوع على نطاق واسع بعد إقرار قانون الطفل في البرلمان المصري، وما أعقبه من كتابات ونقاشات. ومجرد طرح هذا الأمر للنقاش تشويه للحقائق والتربية الإسلامية، وإذا كانت كثير من الأسر متحيرة الآن في كيفية الثواب والعقاب والتعامل مع الأبناء فقد كان لنا هذا النقاش مع الدكتورة صفية عبد القادر، أستاذة التربية وعلم النفس بمعهد البحوث التربوية؛ لنستفيد من علمها وخبرتها في هذا الموضوع.



* ما أهمية ترسيخ مبدأ الثواب والعقاب لدى الطفل من الناحية التربوية؟
** التربية الإسلامية ضرورة حتمية وقضية إنسانية لتخليص الطفولة من التهديد والضياع بين النظم المادية غير الإنسانية، وبين الإباحة والتدليل والميوعة، وذلك بما تغرسه في الإنسان من العزة والشعور بالكرامة وتكوين الحس المرهف، بحيث يصبح السلوك لديه نابعًا من ضميره الإنساني.


والثواب والعقاب ضرورة تربوية هامة جدًّا، لكن الاستخدام السيئ لمبادئ الثواب والعقاب يؤدي إلى إيجاد حلقة من الصراع بين المربي والطفل، ولابد من وضع ضوابط طبقًا للمنهج الإسلامي وما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية وآراء علماء المسلمين حول الجانب التطبيقي لهذه المبادئ.


وعلى الذين يحملون أمانة تربية أبناء أمتنا الإسلامية ألا يذهبوا شرقًا ولا غربًا بحثًا عن نظرية أو منهج، بل عليهم أن يلتمسوا من توجيهات الإسلام ما يضيء لهم الطرق إلى أداء تلك الأمانة على خير وجه.
وإذا كان الثواب يعزز سلوك الطفل من أجل تكرار السلوك الإيجابي، فإن العقاب ضرورة لوقف سلوك الطفل غير المرغوب فيه.



* من الناحية التطبيقية، كيف تمارس الأم أنواع الثواب والعقاب على الطفل؟** هناك ثلاثة أنواع للعقاب، والتي يمكن أن تطبق بعد صدور السلوك غير المرغوب فيه من قبل الطفل.

النوع الأول: الهدف منه هو جعل الطفل يقوم بعمل غير سار أو عمل شاق حتى ولو كان له علاقة بالسلوك غير السار الذي صدر منه، وعليه يوجه انتباه الطفل إلى الحالة أو الموقف الذي ينتج عن عمله، فتذكر الطفل وتجعله يحس بإحساس الآخرين المتضررين من عمله، وتعود الطفل على عملية التعويض.


والنوع الثاني: الهدف منه حرمان الطفل من شيء سار بمعنى حرمانه من الامتيازات، مثلاً حرمانه من مشاهدة التليفزيون عند إصدار سلوك غير مرغوب فيه أو حرمانه من الحلوى.


والنوع الثالث: وهو إنزال العقاب الجسمي والنفسي على الطفل كضرورة بشرط أن تكون معقولة ولا تؤثر على صحته أو نفسيته بشكل جارح.

أما أنواع الثواب التي يمكن للمربي أن يمارسها، فهي بعد الشعور بالارتياح والرضا للسلوك الإيجابي، وتتمثل في إعطاء الطفل أشياء محسوسة مثل الأكل والشرب واللعب، وكذلك شكره وتقديره من خلال عبارات الاستحسان والرضا والتشجيع.



* ما هي العلاقة بين الترغيب والترهيب والثواب والعقاب؟
** التربية الإسلامية تحرص دائمًا على تقديم الترغيب والثواب قبل التلميح بالترهيب والعقاب وتتجلى هذه الحقيقة بصورة واضحة في آيات القرآن الكريم، ومنها قوله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيرًا} [البقرة:119] ، وقوله تعالى: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ} [الأنعام:160] والترغيب والترهيب في التربية الإسلامية يعتمد على الاقتناع والبرهان، فليس من آية فيها ترغيب أو ترهيب بأمر من أمور الآخرة إلا ولها علاقة بالإيمان باللَّـه واليوم الآخر، وهذا معناه تربويًّا أن نبدأ بغرس الإيمان والعقيدة الصحيحة في نفوس الناشئين ليتسنى لنا أن نرغبهم في الجنة أو نرهبهم من عذاب اللَّـه، وليكن لهذا ثمرة عملية سلوكية، وهذا الأمر الإلهي مصحوب دائمًا بتصور فني رائع لنعيم الجنة أو لعذاب جهنم بأسلوب واضح يفهمه جميع الناس.



كذلك يعتمد الترغيب والترهيب على إثارة الانفعالات وتربية العواطف الربانية. وهذه التربية الوجدانية مقصد من مقاصد الشريعة الإسلامية، وتعتبر العواطف الربانية قوى دافعة للسلوك، مثيرة ومغذية لطاقات الإنسان، ولا تقل أهمية عن الدوافع الغريزية، بل إنها تهيمن عليها وتوجهها وتنظمها وتسمو بها، وبها يمتاز الإنسان عن الحيوان. وتعتمد أيضًا على ضبط الانفعالات والعواطف والموازنة بينها، فلا يجوز أن يطغى الخوف على الأمل والرجاء فيقنط المذنب من عطف اللَّـه ورحمته، وقد نهى اللَّـه عن هذا اليأس لأنه ضد الإيمان ويؤدي إلى القنوط، واللَّـه لا يرضى لعباده أن يصلوا إلى تلك المرحلة، بل يريد للإنسان دائمًا أن يجمع بين الخوف والرجاء، وينبغي أن نربي العواطف الربانية عند الناشئين باعتدال واتزان، فلا يتمادون في المعاصي مغترين برحمة اللَّـه ومغفرته مؤجلين توبتهم إلى اللَّـه، ولا ييأسوا من نصر اللَّـه وفضله ورحمته {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}[العنكبوت:69]



* هل كل مرحلة من مراحل الطفولة حتى الشباب تخضع للثواب والعقاب؟
** الطفل في سنواته الأولى لا يمكن أن يترك وشأنه، يعبر بحرية كما يشاء؛ إذ لا بد من المرشد والموجه الذي لا يكبت فيه حريته الصحيحة ولا يقتل حيويته، ولكن يحولها إلى الاتجاه النافع ،ويجب على المربي ألا يسرف في الإشراف فيحول دون تعبير الطفل بحرية عن شعوره وأفكاره، وألا يهمله لدرجة تجعل الحرية خطرًا على الطفل، والأمر موكول للمربي ليعرف مقدار القيادة الضرورية متى وكيف يقدمها.


وطبقًا لمبادئ التربية الإسلامية نجد الإنسان يمر بمرحلتين؛ مرحلة التربية، وهي الطفولة الأولى، والتي يخطئ فيها ولا نعاقبه، ولكن نوجهه، أما مرحلة التأديب والتي نؤدبه فيها على الخطأ.


وأول تأثير يتلقاه الطفل في حياته هو والداه وأهله في المنزل، فإذا شب قليلاً فإنه يختلط بغيره من الصبية، ثم بعد ذلك يتصل بالمعلم وهو من أهم الشخصيات المؤثرة في حياته؛ لأنه يقلدها ويحاكيها، ولذا يجب أن يكون الآباء والمعلمين على درجة كبيرة من الوعي النفسي والتربوي.


وإذا كان الطفل يحتاج إلى النمو الجسمي والعقلي فإنه يحتاج أيضًا إلى الحرية والقيادة والتوجيه السليم ويحتاج دائمًا إلى الطمأنينة والأمن من الناحتين الجسمية والعقلية، فالمأكل والملبس الصحي لابد معه أيضًا الأمن وعدم الإحساس بالقلق والخوف.


والتربية القرآنية والسنة النبوية تحدد ملامح الثواب والعقاب تبعًا للمرحلة العمرية، فقد أمرنا رسول اللَّـه - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن نأمر أولادنا بالصلاة لسبع، ونضربهم عليها لعشر، وفي الصلاة منهج متكامل لرفع دعائم الإسلام والنهي عن الفحشاء والمنكر.



* كيف نستفيد من آراء علماء المسلمين في التربية الحديثة؟
** يرى ابن سينا أن النصح والتشجيع أجدى أثرًا من التوبيخ والتأنيب، وتعويد الطفل على الخصال الحميدة يبدأ منذ ولادته، وإذا اضطر المربي إلى معاقبة الطفل بالضرب يكون ذلك بعد التهديد والوعيد وتوسط الشفعاء، لإحداث الأثر، على أن تكون الضربات الأولى موجعة حتى تحدث في نفس الطفل الأثر اللازم.



أما الغزالي فيرى أنه لكل طفل معاملة تلائمه، وفرق بين الصغير والكبير في التأديب والتهذيب، وبين الطفل الحساس وذو الحساسية الأقل، وهو ضد الإسراع في عتاب الطفل المخطئ، ومع إعطائه فرصة ليصلح خطأه بنفسه، ومدحه وتشجيعه إذا قام بأعمال حميدة تستحق المكافأة؛ لأن هذا يدخل السرور على النفس فتتقدم، في حين أن التوبيخ يؤدي إلى الحزن والخوف وقلة الثقة بالنفس.


والزجر يجب أن يكون بالتلميح قبل التصريح الذي يهتك حجاب الهيبة، ويورث الجرأة في الهجوم على الخلاف. وينصح الغزالي بمدح الصبي وتكريمه على ما يقوم به من أفعال حسنة ويشجع على ذلك أمام ذوي الشأن، ولا ينصح بالتمادي في العقاب والتأنيب؛ لأن ذلك يهوّن على الطفل سماع الملامة وركوب القبائح ويسقط وقع الكلام من قلبه، فليكن الأب حافظًا هيبته في الكلام معه فيلا يوبخه إلا أحيانًا، والأم تخوفه بالأب وتزجره أحيانًا.



أما ابن خلدون فضد استعمال الشدة والقسوة في تربية الأطفال؛ لأنها تعودهم على الجبن، وتبعدهم عن الحماسة والشجاعة، وتشعرهم بالظلم دائمًا، فالعنف في رأيه يذهب بالنشاط ويدعم الخمول والكسل، ويؤدي إلى الكذب والخبث والمكر والخديعة، خوفًا من انبساط الأيدي بالقهر عليه.
منقول من بوابة المعلم المصري عن الأستاذ الفاضل / جودة حسني موجه أول صحافة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://e3lamna.alafdal.net
جهاد الخير
صحفي كبير
صحفي كبير


الجنسية: مصر
الجنس: انثى عدد المساهمات: 187
نقاط: 292
تاريخ الميلاد: 24/09/1980
تاريخ التسجيل: 15/11/2011
العمر: 33

مُساهمةموضوع: رد: حديث صحفي عن عقاب الطفل    الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 2:17 pm


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي


الجنسية: مصر
الجنس: انثى عدد المساهمات: 2043
نقاط: 4191
تاريخ الميلاد: 06/03/1988
تاريخ التسجيل: 22/05/2011
العمر: 26

مُساهمةموضوع: رد: حديث صحفي عن عقاب الطفل    الأربعاء ديسمبر 21, 2011 2:01 am



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://e3lamna.alafdal.net
 

حديث صحفي عن عقاب الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الإعلام التربوي :: منتدي الفنون الإعلامية :: الحديث أو الحوار الصحفي-