منتدي الإعلام التربوي
مرحبا بك عزيزي الزائر يسعدنا التكرم بالتسجيل إذا لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك معناوذلك بالضغط علي كلمة ( تسجيل ) أو الضغط علي كلمة ( دخول ) إذا كنت عضو معنا
مع تحيات إدارة المنتدي


أهلا وسهلا بكم في منتدي الإعلام التربوي ، هدفنا هو الإرتقاء بمجال الإعلام التربوي من خلال مناقشة القضايا الهامة بين كل أخصائي ومشرفي الإعلام التربوي، نتمني لكم الإستمتاع والإستفادة بكل مانقدمه لكم من معلومات تخص الإعلام التربوي ويسعدنا إبداء آرائكم فيها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تابعوا معنا كل يوم المزيد من الكتب عن الصحافة وحملها فقط اضغط علي الرابط التالي : http://e3lamna.alafdal.net/t836-topic#1664

اللهم انى استودعك وطنى وانت الذى لا تضيع ودائعه,فاحفظه يا ربى ولا تضيعه..اللهم إنا علمنا أنه مع العسر يسرا و مع الشدة فرج و أنك مبدل الأحوال من حال إلى حال ربى إنك ترانا و تعلم بحالنا فأبدل عسرنا يسرا و أبدل شدتنا بالفرج القريب . آمين

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل مسرحيات تربوية مدرسية
الأحد أكتوبر 30, 2016 10:27 am من طرف اياد الأروش

» بنات الفيس بوك
الأربعاء أكتوبر 26, 2016 9:01 pm من طرف رصد ربعاوي

» صحيفة صوت الطالب هي النموذج المثالي للمجلة الإلكترونية المدرسية
الأحد أكتوبر 23, 2016 9:28 pm من طرف رصد ربعاوي

» بين القلم والممحاه
الأحد أكتوبر 23, 2016 8:08 pm من طرف رصد ربعاوي

» أكثر من 15 مجلة للصحافة المدرسية لجميع المناسبات
الأربعاء أكتوبر 19, 2016 11:37 pm من طرف رواء55555

» كيفية إعداد صحيفة حائط متميزة
الإثنين أكتوبر 17, 2016 12:50 pm من طرف ام فايق

» الصحافة والاعلام التربوي الخطط والمسابقات والتحكيم من جميع المحافظات على منتدى عيون مصر www.3eoon-masr.com
الأحد أكتوبر 16, 2016 11:30 am من طرف هانى السبع

» المجلة الإلكترونية 2010 لمدرسة ادكو الإعدادية العامة للبنات
السبت أكتوبر 15, 2016 6:33 pm من طرف ام فايق

» مسابقة الإذاعة المدرسية
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 5:44 pm من طرف mohamedsobhy

» تعلم وتعرف وحمل فنون ومسابقات الصحافة على مستوى الجمهورية على منتدى عيون مصر
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 5:37 pm من طرف mohamedsobhy

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 3833 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو عايض النفيعي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3227 مساهمة في هذا المنتدى في 1414 موضوع
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأكثر نشاطاً
(حكمة اليوم) سلسلة من الحكم لوضعها في البرنامج الإذاعي
رسوماتي (مديرة المنتدي)
مجموعة كبيرة من الكتب فى الصحافة
مقدمــات اذاعيـــة
مواقع نصوص مسرحية
سجلات الصحافة المدرسية
لعبة الأسماء
كيفية إعداد صحيفة حائط متميزة
دور اخصائى الصحافه والاعلام التربوى بالمدرسه
معاني كلمات القرآن تدبر وتفسير .(باجزاء متسلسلة )

شاطر | 
 

 التأثير الإسلامي على المسرح المدرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي


الجنسية : مصر
الجنس : انثى عدد المساهمات : 2100
نقاط : 4260
تاريخ الميلاد : 06/03/1988
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: التأثير الإسلامي على المسرح المدرسي   الخميس يناير 05, 2012 6:45 pm

عند رصد حركة التاريخ المسرحي الإسلامي أكتشف أن بزوغ فجر هذا الرافد الفني الثقافي حدث على يد رجال يعملون بالسلك التعليمي المدرسي بعد أن أدركو بفطنتهم وصفاء سريرتهم أن المسرح المدرسي يمكن أن يكون مركزاً لبث التقويم والتربية والتعليم نظراً لتوافره الطبيعي بكل القرى والمراكز والمدن والعواصم، وهو الكيان الذي يمكنه أن يؤثر التأثير الأخلاقي والثقافي المرجو والمأمول في البيئة الشعبية العربية، والرسالة التقويمية لأي مجتمع عندما تأتي من الأبناء يكون لها وقع خاص على الأباء، والأطفال يملك أغلبهم جواز مرور إلى قلوب الكبار وبذلك لا تلقى الرسائل الموجهة من خلالهم أدنى ممانعة في الوصول خصوصاً عندما يكون المحتوى عبارة عن مواقف رائعة وسيرة خالدة لقدرات إنسانية رائدة، وعلى ذلك تكون النصوص الواجب التزامها في المسرح المدرسي هادفة إلى تعليم التلاميذ والطلاب فنون التعبير والأداء والإلقاء، وامتلاك ناصية القدرة الحوارية، واذكاء الروح الوطنية والقومية، وتذوق محاسن اللغة العربية·
ولأن صناعة وجدان الإنسان بكل ما يتطلبه ذلك من تقويم للسلوك وضبط الانفعالات والمشاعر، هو القاعدة والسبيل والهدف الأول والأساس للمسرح الإسلامي والمسرح المدرسي، فلذلك كان من الطبيعي حدوث التأثير والتوافق بينهما، لصالح ما ينفع الناس في الدنيا والآخرة، لذلك فالنصوص المسرحية المدرسية عند تنفيذها داخل المنشآت التعليمية فإنها تُعلي القيم الإنسانية مثل التأكيد على أهمية العمل الجماعي والتعاون والطاعة، وتعالج الخجل والإدمان وغيرها من الأمراض النفسية، وتشغل أوقات فراغ التلاميذ في المراحل التعليمية المختلفة، وتعود الطلاب على ضبط السلوك وتحمل المسؤولية وتكشف المواهب الفنية والثقافية، وتصقل القدرات الإبداعية·
ولذلك فالمسرح المدرسي قدم إنتاجاً وافراً من النصوص المسرحية الإسلامية، اعتماداً على السير العظيمة للمسلمين الأوائل والأحداث والمواقف التي عاصروها التي لا يملك التاريخ إلا أن يقف أمامها بكل تقدير وإجلال واحترام، لأنها ترسم ملامح أعظم القدوات وتجسم أفضل عناصر السلوك الإنساني البشري على مر العصور، ورواد المسرحية الإسلامية المدرسية جميعهم كانوا من المعلمين القائمين على التربية والتعليم من ذوي المواهب الثقافية والفنية، حدث ذلك في العقد الرابع لاخر قرن بالألفية الميلادية الثانية، بعدأن أدركوا الأهمية الكبيرة للمسرح على عملية التعليم·
وسنجتهد في الفقرة التالية في التعرف على هؤلاء الرواد وعلى أعمالهم الإبداعية لما لذلك من أهمية في إحداث التواصل الإنساني بتوفير القدوة والدليل العلمي أمام الباحثين والمهتمين بتطوير هذا الكيان المهم ليبدأوا من حيث انتهى الرواد وهم:
> الشاعر الكبير : محمود غنيم
كان مدرساً في مدرسة المعلمين بالاسكندرية وأسندت إليه مهمة الإشراف على فرقة التمثيل، فلما حاول البحث عن رواية تناسب المسرح المدرسي لم يجد وبدلاً من إسراف الوقت والجهد في البحث أقدم على كتابة نص شعري رائع بعنوان >المروءة المقنعة< وكانت تجسيدا حياً للقيم والسوكات الإسلامية النابضة بالنبل والمروءة والإيثار والزهد والعدل والوفاء وكل ما يؤهل ويساعد المجتمع الإنساني للانطلاق نحو الخير والكمال، وبكتابتها في مستهل عام 0491م أصبح محمود غنيم رائد الكتابة للمسرح الإسلامي والمسرح المدرسي المعاصر والذي كان قد أعلن رسميا من واقع أول قرار حكومي لوزارة المعارف المصرية العام 7391م، وبعد الموافقة على المشروع المقدم من الفنان زكي طليمات الذي تضمن في صياغته بنود سبق سردها عن أهداف وأهمية المسرح المدرسي، وصدرت مسرحية >المروءة المقنعة< بصحيفة دار العلوم سنة 0491م، وظلت هذه الصحيفة هي المصدر الوحيد لهذه الرواية التي أخذت مكانها بعد ذلك على المسارح المدرسية وانتقلت منها إلى مختلف هيئات مصر ثم أخذت طريقها إلى الأقطار الشرقية فمثلت في اليمن وفي الكويت وفي سورية وفي العراق وفي الأردن وفي غير تلك البلاد، ويقف محمود غنيم بهذه المسرحية حاملاً لواء الريادة للمسرحية الإسلامية الشعرية في المسرح المدرسي·

> دكتور: محمد محمود رضوان
كان يشغل منصب نقيب المعلمين في مصر في ذات المرحلة الزمنية وكتب عدد من المسرحيات الإسلامية المدرسية موضحاً في مقدمتها المنشورة، المنهل الذي يجب ان تستقى منه هذه النصوص قائلاً >إن التاريخ الإسلامي حافل بالعبر البالغة والحوادث الممتعة والأخبار الطريفة والأخلاق العالية والأدب الرفيع، فلم لا نستغل هذه الكنوز الدفينة في تهذيب أبنائنا، وأي تهذيب أنه عن طريق المسرح الذي هو مدرسة شائقة لا تضيق بها نفس الطالب، وقد يجد الطالب كل هذه الأهداف في الكتاب ولكن شتان بين الكتاب والمسرح، إن الأول يحكي عن هذا كله في حين أن المسرحية تجمعه أطيافا مقومة أحسن تقويم بما نفخ فيها من أنفاس الحياة<·
وتميزت منتجات د· >محمد محمود رضوان< المسرحية بالشمول حيث تحتوي على اللوحات الغنائية والتعبيرية مما يؤكد حرصه على أن يحتوي العمل على مختلف عناصر إثراء المسرحية، وقد كتب تسعة مسرحيات هي: (نور على الصحراء، طفولة محمد، شباب محمد، في سبيل الله، إسلام عمر، إلى يثرب، على ضفاف اليرموك، مروءة ووفاء، دموع الخنساء)·
ويلخص د·>رضوان خبراته بالعملية التعليمية والمسرحية في المقولة التالية:>فقد اشتغلت بالتعلم خمس عشرة سنة وبالتعليم خمس سنوات، فعلمتني هذه السنون العشرون أن الطالب لا يحصل من حجرة الدراسة معشار من يحصل من قاعة النشاط المدرسي إن كان في المدرسة نشاط، وإذا أردت تعبيرا أدق فقل أننا نلقنه في حجرة الدراسة فن النجاح في الامتحان، أما في قاعة النشاط فإننا نلقنه فن النجاح في الحياة، وشتان ما بين النجاحين<·

> الكاتب المسرحي الشهير >علي أحمد باكثير<:
أسهم في إثراء المسرح المدرسي بنصوص إسلامية قصيرة مستهلة من صدر الإسلام، حدث ذلك في بداية حياته الوظيفية التي كانت في سلك التربية والتعليم في مصر مدرساً للغة العربية، ومن أهم نماذج إنتاجه المسرحي الإسلامي المدرسي النصوص السبع المجتمعة والمنشورة بسلسلة إقرأ التي تحمل عنوان >من فوق سبع سموات< وهي نماذج فريدة ورائعة ورائدة لهذا اللون المسرحي المجسد للقيم والمبادئ والقدوة الحسنة الإسلامية، وهذه النصوص هي(هلك المتنتطعون، الخاتم، حارس البستان، من فوق سبع سموات، زوجتان صالحتان، الإمام الشجاع، الأثير الكريم<·

> الشاعر الرقيق >محمد يوسف المحجوب<·
وهو لم يخرج عن دائرة النشاط التربوي طوال حياته واهتم بالمسرح المدرسي الموجه للمرحلة الابتدائية في كثير من إنتاجه الذي التزم فيه الأسلوب الشعري ومن أكثر نصوصه شهرة وتداولاً >بلال، الهجرة الأولى، عمر والعجوز، أصحاب الفيل، غزوة بدر، هجرة الرسول [)·
وفي ماعدا الخطأ والجهل ومحدودية المعرفة يمكن أن تخلص من هذه القراءات إلى ريادة هؤلاء لكتابة المسرح الإسلامي المدرسي كونها أهم مراحل صناعة المسرحية الإسلامية المدرسية وهي الحرفة التي حتى لحظة كتابة هذه السطور عائدها الأهم كونها عملاً ينتفع به ولا عائد مادي لها·
وكثير من الأنظمة تميل إلى عدم الاهتمام بالمسرح المدرسي لأنه يؤدي إلى سعة أفق المواطنين وإكسابهم صفات حميدة مثل الجرأة والإيجابية والميل إلى التفكير والتدبر والبذل والخير والعطاء وهي صفات إذا عرفها شعب فإنه لن يقبل بعدها التفريط في أي حق من حقوقه الإنسانية على النحو المستشري في ربوع البلاد، واهتمت بعض البلاد اخيرا بهذا المنبر المهم لمحاربة الأمراض المجتمعية الفتاكة كالإرهاب وهو أقوى دليل على تأكيد فهم الأنظمة لحقيقة أن المسرح وسيلة لتصحيح المفاهيم وساحة شعرية لتبادل الآراء والمناقشات الموضوعية في أجواء سلمية وودية تغني عن الأسلحة والوسائل الدموية·
ونحن باحياء ذكرى رواد المسرح المدرسي إنما نحاول أن نعظم قيمة إبداعهم ونعيد لفت الأنظار إلى أهمية ما قدموه للإنسانية التي يمكنها الانتفاع بها حتى اليوم ليبقى لهم أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم الدين·
واستكمالاً لسلسلة الرواد في مجال المسرح الإسلامي المدرسي نذكر (فؤاد الطوخي- علي الجنبلاطي - عبد التواب يوسف- عبد السلام العشري- أحمد شوقي قاسم- محمد أبو الخير- محمد صديق مهنى - زكريا شمس الدين)·
وقد أثرنا ذكر عناوين بعض النصوص حتى يمكن الاستفادة بها كنقطة للانطلاق بعد اقتراح شخصيات درامية مناسبة لتوصيل المضمون وابتكار عقدة درامية مناسبة تصنعها الشخصيات المحددة سلفاً وتظل بعد ذلك تتحاور وتقدم أفعال درامية حتى تصل إلى لحظة الانفراج، بحيث لا تزيد مساحة النص عن عشر صفحات حتى لا يزيد زمن تفعيله عن الوقت المثالي للجرعة المسرحية المدرسية المناسبة، للمشاهد المدرسي والتي تصل الى 03 دقيقة مع الحرص على أن يكون ناتج التجربة رسالة تربوية غير تقليدية تخاطب الوجدان وتحتوي على شيء من الترفيه والإمتاع، تجسد القدوة الصالحة للبطولة والإيثار والنبل والوفاء وتبسيط العقيدة والشعائر والقيم في وقت يحتاج فيه المجتمع إلى القدوة الصالحة ليكف عن الوقوف حائراً في صحاري التيه للبحث عن الشعاع الذي يهديه إلى سواء السبيل>·

< المراجع:
-الإسلام والمسرح - محمد عزيز
-العرب وفن المسرح - د· أحمد شمس الدين الحاجي
- منهج الفن الإسلامي - محمد قطب
-المسرح الإسلام - أحمد شوقي قاسم
-المسرح المدرسي - محمود محمد كحيلة
-الإسلام والفن - د· يوسف القرضاوي
-فاعلية المسرح التعليمي - د· سلوى العزازي
منقول من مجله الوعي الإسلامي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://e3lamna.alafdal.net
 
التأثير الإسلامي على المسرح المدرسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الإعلام التربوي :: قسم المسرح التربوي :: الفنون المسرحية-
انتقل الى: